إليكم قصة حياة | الملكة حـتشبسوت!

الملكة حـتشبسوت
تعرف على المزيد من المعلومات حول الملكة حـتشبسوت

سنتحدث اليوم عن حضارة مصر القديمة حيث شيد الفراعنة حضارة مازالت تعد لغزآ محيرآ فى سجل التاريخ,
نتحدث اليوم عن ملكة ذات طابع خاص ومميز واحدة من أعظم ملكات التاريخ انها الملكة “حتشبسوت” ملكة ملكات
مصر القديمة ودرة تاج مصر الفرعونية حيث تعتبر الملكة حتشبسوت من أقوى حكام مصر على مر العصور,
وهي السيدة الحاملة لقب فرعون لأطول مدة بين الفراعنة اللأتى حكمن في هذا الوقت, واعتبرت فترة حكمها نقطة
تحول محوري فى تاريخ مصر القديم وتشهد لها آثارها المعمارية الفريدة بعظمة حكمها واهتمامها بالثقافة
والفنون فضلآ عن حالة الرخاء التى تميزت بها سنوات حكمها لمصر فى عام 1508 قبل الميلاد.

ولدت فى قصر فرعونى اميرة سميت “حتشبسوت” وهى الأبنة الكبرى لفرعون مصر الملك “تحتمس الاول”
وكانت الخامسة ضمن تسلسل ملوك الأسرة الثامنة عشرة ويعتبر الملك “احمس الاول” صاحب الأنتصار العظيم
فى تحرير مصر من الهكسوس وهو الجد الأكبر لحتشبسوت ومؤسس الاسرة الثامنة عشر الفرعونية التى تنتمي اليها.

نبذه عن حياة الملكة حـتشبسوت

الأسم الاصلي لحتشبسوت هو “جنمت آمون حتشبسوت” ويعنى خليلة آمون المفضلة على السيدات او خليلة آمون درة الأميرات.

تزوجت حتشبسوت من الملك “تحتمس الثانى” وهو أخوها أيضا على عادة الملوك الفراعنة ولم تنجب منة ذكرآ
ليخلفه على العرش وانما انجبت ابن وابنتان, فأما الابن فمات فى طفولته ولم يبق اسمه على اي آثر من الأثار واما
الابنتان فهن “نفرو رع” و “مريت رع” وقد انجب “تحتمس الثاني” تحتمس الثالث من احد جواري البلاط الملكى.

الملكة “حتشبسوت” كانت تعد من الجميلات وهى اول من ارتدت القفازات وذلك لوجود عيب خلقى بيدها فقد كان لها 6 اصابع ولم يعرف الناس ذلك الا بعد رؤية مومياتها.

من هى الملكة حـتشبسوت

الملكة حتشبسوت هى اول ملكة فرعونية حكمت مصر بالرغم انه كان من المفترض ان يحكم أبن زوجها “تحتمس الثالث”
وطوال فترة زواجها كانت تمارس الحكم من وراء الستار فقد كان زوجها “تحتمس الثانى” ضعيفآ وربما كان مريضآ
فى نفس الوقت, الإ ان ابنه “تحتمس الثالث” لم يكن كذلك فقد ابرم الكثير من المؤامرات مع كهنة آمون للحيلولة دون تولى الملكة “حتشبسوت” الحكم.

الإ انها استطاعت تحقيق ذلك وتم أعلان حتشبسوت فى عام 1404 قبل الميلاد ملكآ على مصر ورغم ان حكم مصر
كان يعتمد على رضا الكهنة بالدرجة الاولى الإ ان الشعب لم يتقبل ببساطة ان تتولى الحكم امراة كما كان حول مقتل
زوجها الملك “تحتمس الثاني” الكثير من الغموض حيث اتهمها البعض بقتله للوصول الى العرش.

الإ ان تلك التهمة لم تكن عليها اي دليل وفضلآ عن ذلك فان قدرتها على التفكير وحنكتها فى التدبير كان لها أكبر الأثر فى تقبل المصريين لحكمها بل ورضاهم عن ذلك فيما بعد ولا شك فى ان نشأتها كان لها الأثر الأكبر فى ذلك فقد كانت الأبنة الكبري لوالدها الملك تحتمس الاول وكانت تشاركه الحكم فى اواخر ايامة.

تعرف على الملكة حـتشبسوت

حاولت “حتشبسوت” ان تمثل  نفسها كرجل فى التماثيل وتلبس الذقن والملابس الرجالية, اذ كان الملك طبقا للعرف
ممثلآ للالة “حورس” الحاكم على الارض لذلك كانت دائما تلبس وتتزين بملابس الرجال كما قصت شعرها
واستخدمت الذقن المستعارة وحاولت دائما ان تنسى انها امراة بل كانت تشير الى نفسها بضمير المذكر, لاظهار قوتها أمام الشعب وان كان هذا لم يقلل من كون حتشبسوت.

أجمل ملكة ” الملكة حـتشبسوت “

تمتلك “حتشبسوت” كل مواصفات الانثى الجميلة فقد كانت ذات بشرة خمرية وانف معقوف قليلآ ووجه مستدير,
حيث كانت تحمل لقب حورس الأنثى كما كانت تحمل الكثير من الألقاب مثل ( ابنة الشمس . صديقة آمون . حورس الذهبي
محيية القلوب . السيدة القوية )
 فى الوقت نفسه كان لها دور كبير فى النهضة الشاملة التى شهدتها مصر القديمة
فى تلك الفترة وقامت بتكوين جيش قوى لا يقهر وارسلت عددا من الحملات الاستكشافية الى مختلف البلدان للتعرف على الحضارات المجاورة والنقل عنها.

فضلآ عن ذلك شهدت مصر فى تلك الفترة نشاطآ تجاريآ كبيرآ حيث كان لمصر علاقات تجارية قوية مع مختلف
دول الشرق ورغم قوة جيشها وشهرتة الإ انه لم يحدث فى فترة حكمها حربآ حقيقية عدا بعض الحملات التأديبية التى ارسلتها الى فلسطين والشام والنوبة والتى خرجت تحت قيادة ابن زوجها تحتمس الثالث.

واعتقد المؤرخين انها كانت تعهد له بقيادة الجيش فى المهام الخطرة بهدف التخلص منه بقتله على يد الاعداء
باحد المعارك هذه الملكة تركت الغازآ كثيرة واسرار وربما يكون أكثر تلك الالغاز آثارة لغز “سننموت” ذلك المهندس الذى بنى لها معبدها فى الدير البحري والذى منحتة 80 لقبآ.

وقد بلغ حبه لمليكته ان حفر نفقآ بين مقبرتها ومقبرته وجاءت تلميحات المؤرخين لتشير الى وجود حالة
حب قد جمعت الاثنين فقد تشاركا “حياة اسطورية” وانتهى كل منهما نهاية غامضة لاتزال لغزآ حتى الأن
ويعتقد بعض المؤرخين ان “سننموت” هو من شجع “حتشبسوت” على الانفراد بعرش البلاد وحكم مصر بمفردها بعد ان كانت وصية على ابن زوجها.

وفاة الملكة حـتشبسوت

توفيت “حتشبسوت” فى 10 من الشهر الثاني لفصل خريف عام 1457 قبل الميلاد بعد ان ظلت فى الحكم لـ22
عامآ وبعد ان ماتت الملكة حتشبسوت حاول “تحتمس الثالث” ان يدمر كل تمثال لزوجة ابيه ويشوهه ويمسح اسمها
ويخفى ملامح حكمها من الحضارة الفرعونية كاملة, وبالفعل دمر الكثير جدآ من آثارها أبرزها معبدها الشهير معبد
حتشبسوت وتم محو العديد من النصوص به التى تتحدث عن فترة حكمها وحتى الأن لا نعرف كيف انتهت حياة الملكة وعما كانت قد ماتت ميتة طبيعية ام انها قتلت على يد “تحتمس الثالث”.

حقآ فعلتها الملكة حتشبسوت ونجحت فى جعل مصر دولة قوية ذات جيش حامي بدون خوض اى معركة حربية وجعلت
من علاقاتها فى ذلك الوقت الأبنة الاولى فى الدبلوماسية التى عرفناها فى الحياة السياسية الحديثة, حيث اقامت الكثير من الأتفاقيات السياسية والتجارية وعلاقات الصداقة الثنائية مع دول الجوار.

تركت الملكة “حتشبسوت” آثارآ تشهد بالمستوى الأقتصادي والأجتماعى الذى شهدته مصر فى عهدها والتى لاتزال مزارآ سياحيآ يأتى اليها السياح من جميع انحاء العالم.