قصة لابو لابو | بطل الفلبين المـسـلـم!

بطل الفلبين المـسـلـم
تعرف على المزيد حول قصه قصة لابو لابو  ” بطل الفلبين المـسـلـم ” في ويكبييديا

جميعنا نعرف المستكشف البرتغالى “فرديناند ماجلان” الذى كان على حد زعم كتب التاريخ اول من اكتشف ان
الأرض كروية فاستطاع ان يعبر بسفنه مضيق يقع بين “أمركيا الجنوبية” وجزيرة ارض النار ليصل بعدها
الى المحيط الهادئ قبل ان يقتله فليبينى من اكلى لحوم البشر فى جزر الفلبين
لتنتهى بذلك حيات هذا الرجال البرتغالى العظيم.

قصة بطل الفلبين المـسـلـم

اما الأن وبعد هذه السنين علينا ان ندرك كم كنا مخدوعين، فالذى لم تذكرة كتب التاريخ العربية والغربية على حد سواء
ان ذلك المستكشف البرتغالى الشجاع لم يكن سوى “قسيس لص” هرب من كنيسته فى البرتغال بعد ان اكتشف الناس|
سرقاته من فقراء النصارى ليتوجه بعد ذلك الى الملك الأسبانى الذى كان عدو البرتغال ليصبح
جاسوسآ على بلده البرتغال قبل ان يساهم فى سفك دماء المسلمين فى محاكم التفتيش الأسبانية.

وفى عام 1519 قام بعقد صفقة خبيثه مع ملك اسبانيا يقوم “ماجلان” بموجبها بالهجوم على ديار المسلمين الأمنة
عن طريق الشرق ليعمل على تنصير المسلمين بقوة النار فى الفلبين الى ان يتم قتله على يد “لابو لابو” البطل الفلبيني
المسلم الذى اغفلته كتب التاريخ وحتى الان لايزال أسم “لابو لابو” التاريخي مثيرآ للخلاف.

ميلاد بطل الفلبين المـسـلـم

وقد ولد “لابو لابو” عام 1491 ولا يعرف الكثير عن حياته سوى انه كان منافسآ لـحاكم جزيرة “سيبو” قبل ان
يحكم جزيرة “ماكتان” وفى رحلة من رحلاته خرج “ماجلان” بحملة مكونة من خمس سفن وطاقم مكون من 265
بحارآ وانتقل من جزيرة الى أخرى حتى وصل الى جزيرة “ماكتان” وكان عليها السلطان المسلم
“لابو لابو” فما علم الأسبان باسلام أهل الجزيرة حتى اضرمو النار فى بيوت السكان وسرقو مؤنهم.

تفاصيل حول حياه بطل الفلبين المـسـلـم ” لابو لابو ”

كان “لابو لابو” احد اثنين من زعماء “ماكتان” عند وصول الأسبان، والأخر كان اسمه “زولا” وعند وصول المستكشف
البرتغالى “ماجلان ” الفلبين تحت امرة اسبانيا وافق “زولا” على رفع الجزيرة للملك الأسباني فى حين رفض “لابو لابو”
ذلك فادرك ماجلان انه أمام نوعية أخري من البشر نوعية المسلمين الذين خبرهم جيدآ فى الأندلس والمغرب.

فبعث له “فرديناند ماجلان” برسالة يتوعده فيها ويقول (أننى بأسم المسيح اطلب إليك التسليم لأننا العرق الأبيض
اصحاب الحضارة اولى منكم بهذه البلاد) فنظر القائد الأسلامى البطل الى هذه الرسالة التى تطفح بالعنصرية القذره
وقارنها برسالة السلام التي جاء بها المسمون قبل ذلك على يد التجار العرب والدعاة القادمين من الصين وصومطرة
قبل ان يسلم أهل الفلبين طواعيه عام 1380 وليس بقوة النار كما اراد لهم الصليبيون، فاعلن الثورة الكبرى على ماجلان
فى الجزر الفلبينيه فحشد ماجلان قواته وقرر تاديب “لابو لابو” حتى يكون عبرة لغيرة من الأمراء  والسلاطين.

وفى عام 1521 قاد ماجلان جيشة الضخم فقام “لابو لابو” بتشكيل جيش من المدنيين المسلحين بالأسلحة
البدائية كالسيوف والسهام يتكونون من 1500 فردآ من الأهالى ليحاربو جيش الأمبراطورية الأسبانية.

توقفت سفن ماجلان غير بعيدة عن الشاطئ وانزلت القوارب وعليها الرجال المدججين بالسلاح فى حين وقف رجال الجزيرة
المسلحين باسلحتهم البدائية واجتاز ماجلان الشاطئ مع جنود مدرعون ومسلحون بالسيوف والسهام والبنادق
ظنآ منه ان جنوده باسلحتهم المتطورة ودروعهم سينهون المعركة بسهولة.

بدأت المواجهة بحذر وتقدم القائد “لابو لابو” بنفسة فى ميدان المعركة ليقتل كل الحرس الأسبانين المحيطين بماجلان
واصيب ماجلان فى ساقة بسهم مسموم وطلب من رجاله التراجع فعاد أكثرهم الإ قلة بقيت لحمايته فاثار ذلك انتباة الأهالى بأن قائد المهاجمين اصيب فتكاثر علية المهاجمون حتى قتل.

اما باقي الجيش فقد هربو الى السفن التى تنتظرهم فى حين تقول بعض المصادر ان “لابو لابو” هو من قام بقتال
ماجلان وقتله وذلك حين انقض ماجلان بسيفه وهو يحمى صدرة بدرعه الثقيل على الفتى المسلم “لابو لابو” ووجة
اليه ضربة فانحرف الفتى بسرعة وتفادى الضربة بينما الرمح فى يدة يتج
بحركة خاطفة الى عنق ماجلان ولكن لم تكن تلك الاصابة القاتله.

بطل الفلبين المـسـلـم

جميعنا نعرف المستكشف البرتغالى “فرديناند ماجلان” الذى كان على حد زعم كتب التاريخ اول من اكتشف ان
الأرض كروية فاستطاع ان يعبر بسفنه مضيق يقع بين “أمركيا الجنوبية” وجزيرة ارض النار ليصل

انتصر المسلمون على الاسبان الغزاة وهرب من استطاع منهم الهرب بارواحهم على سفينة واحدة بقيت لهم ليبلغوا
الملك الأسباني بخيبتهم على يدي القائد “لابو لابو” الإ ان الأسبان عادو مرة أخرى بجيوشهم الجبارة الى الفلبين
ولكن هذه المرة بعد أكثر من اربعين عام حين وصلتها حملة “ميجان لوبس” سنة 1564 لينصر بقوة النار بعد ملايين
الارواح التى ازهقوها ليحولو عاصمتها من أسم “أمان الله” الى “مانيلآ” فتحولت الفلبين بذلك الى الدولة “الكاثوليكية”
الوحيدة فى آسيا وحتى الأن يحترم الشعب الفلبيني شخصية “لابو لابو” باعتباره اول بطل قومى قاوم الأستعمار الأسبانى
حيث اشتهر بقتالة ضد ماجلان فى معركة ماكتان تلك المعركة التى اعاقت بعثة ماجلان واخرت الأستعمار الأسباني للفلبين اربعين عاما كاملة.

بطل الفلبين المـسـلـم

كما عملت الحكومة على تشييد تمثال تكرمآ له فى مدينة ماكتان وعملت على تسمية أحدى المدن باسمة ووضع تمثال
له فى حديقة “ريزال” فى العاصمة مانيلا وأيضآ وضعت صورته على الشعار الرسمى
للشرطة الفلبينية كرمزآ للشجاعة.

فيما سرد الأهالى المحبين له الاساطير التي تتحدث عن انه لم يمت لكنه تحول الى حجر وهو منذ ذلك الحين يحرس
بحر ماكتان ولذلك يرمى الصيادين فى الجزيرة النقود على حجر، بهيئة رجل كوسيلة
لطلب الأذن لصيد السمك فى منطقة الزعيم “لابو لابو”.

تم انتاج فيلمين عن حياة “لابو لابو” الأول عام 1955 والثاني عام 2002
تمجيدآ لهذا البطل التاريخى الذى يعد رمزآ لحرية ونضال الشعب الفلبيني.