لماذا قد تعشق الفتاة مختطفها بجنون!

“3096 يومآ” هو اسم فيلم الماني يروي قصة فتاة اختطفت وهي في العاشرة من عمرها وبقيت تحت حماية خاطفها لأكثر من ثمانية أعوام حيث كان يحتجزها داخل قبو سري بناه خصيصآ لها وهناك مارس عليها ابشع اساليب التعذيب حتى قامت بالفرار, بنى الفيلم علي قصة واقعية اصدرتها الضحية الحقيقية ناتاشا كامبوش بعد هروبها من مختطفها الذي احتجزها 3096 يومآ بدأت القصة الحقيقية عام 1998م عندما خرجت ناتاشا كامبوش ذات العشر سنوات من منزلها بالعاصمة النمساوية بفينيا متجهة الي مدرستها لكنها لم تعد جرى بحث واسع للحصول علي ناتاشا لكن بدون نتيجة واكد شاهد عيان بانه شاهد رجلآ يدفع بطفلة تشبة ناتاشا الي سيارة بيضا, فقامت الشرطة بتفتيش مئات السيارات بذات الوصف من بينهم سيارة يملكها رجل يدعى وولف جانج بريكلوبيل لكن دون الوصول الي اي آثر لناتاشا مما جعل عملية البحث عنها صعبآ ومعقدآ للغاية ولم تستبعد والدة ناتاشا من الشبوهات فقد وجهت اليها الشكوك باحتمال تعاونها بالتخطيط لجريمة الأختطاف هذه بسبب الخلافات العائلية المتكررة والناتج عن تفكك اسرتها فأين الطفلة ناتاشا.؟

اختطفت ناتاشا من قبل رجل يدعي وولف جانج وكان يبلغ 36 من العمر حيث قام باحتجازها في قبو بناه خصيصآ لها مدخله مخفي خلف دولاب مساحتة ضيقتآ جدآ بابة مصفح وعازل للصوت ولا يحتوي علي اي نوافذ في الـ6 اشهر الأولي من اختطافها لم يكن مسموح لها ان تغادر القبو مما اجبر الشرطة علي الأعلان عن فشلها في ايجاد الضحية وتوقف البحث عنها, قام مختطفها باستخدام مبدأ الترغيب والترهيب مع الفتاة حيث انها اذا اطاعته سيحسن اليها والعكس اذا لم تطعه بعد ما يقارب الاربع سنوات بدأت العلاقة بين الاثنين تتحسن فصار يسمح لها بتناول الغداء والفطور معه والسماح لها بمشاهدة التلفاز وفي ظهر الـ23 من شهر اغسطس من عام 2006م وبعد مرور 8 سنوات كانت ناتاشا تقوم بتنظيف سيارة وولف جانج بواسطة مكنستآ كهربائية فتلقي اتصالآ علي هاتفة الجوال واجابه الإ انه اتجه بعيدآ عن صوت المكنسة وبلمح البصر القت ناتاشا بالمكنسة الكهربائية وركضت هاربة ,بدت ناتاشا هزيلة وخائفة وتم التأكد من هويتها من خلال علامة في جسدها وايضآ من فحوصات الحمض النووي “DNA” التي اجريت لها وقد حكت لهم كيف كان يضربها بشدة حتى تعجز احيانآ عن المشي ثم يأخذ صورا لها وعندما كان يهددها ويخيفها المنزل مفخخ بالمتفجرات وانه يحمل مسدسآ وسوف يقتلها وسائر الجيران ان فكرت في الهرب وقد اغتصبها مرات عديدة, فور تأكد وولف جانج من هروب ناتاشا توجه مباشرتآ لمحطة للقطار بالمنطقة المجاورة ورمى بنفسة منتحرآ أمام عجلات القطار السريع, الغريب في الأمر انها انهارت فور علمها بخبر انتحار مختطفها وصرحت بانه كان جزءا من حياتها فدخلت في حالة حداد عليه, قد تتعجب لردة فعلها هذه وقد تحتقرها لكن الأمر خارج عن سيطرتها, علميآ كانت ناتاشا تعاني مرض متلازمة “Stock Holm” وهي حالة نفسية تصيب الأشخاص الذين تم اختطافهم فتتعاطف الضحية مع الخاطف رغم التعذيب والمخاطر والظلم الذي تعرضت له واحيانآ يقع ضحايا الحالات المتقدمة في حب اعمى تجاه من ظلمهم وقد ينضمون الي انشطتهم الأجرامية سواء كانت عصابات او جماعات او افراد ويقومون بالدفاع عنهم وعن قضاياهم بطريقة مستميتة وقد تكرر ذلك في اجزاء الفيلم الشهير Saw.

وتم ضم مصطلح مرض متلازمة ستوكهولم في التحقيقات الجنائية بعد اكتشافه عام 1973م في حادثة سرقة بنك من قبل عصابة بمدينة ستوكهولم واخذ موظفى البنك كـ رهائن لمدة اسبوع, بعد الأفراج عنهم تعاطف هؤلاء الرهائن مع المختطفين وقامة بالدفاع عنهم فما رأيكم في هذة القصة!؟؟